نبذة عن مدينة العين

 

مدينة العين هي واحة خصبة تقع على بعد 160 كم تقريباً شرق مدينة أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات ويشتق في الأصل اسم مدينة العين من وفرة المياه العذبة في جوف الأرض لتشمل المدينة وصولاً إلى الجبال العمانية.

ويمكن العثور على المنطقة التي تعرف باسم البريمي في معظم الخرائط القديمة، والتي كانت ذات يوم جزءاً من العين ولكنها الآن جزء من سلطنة عمان المجاورة إذ كانت تعتبر مكاناً موثوقاً حيث الغذاء والماء في وسط منطقة قاحلة.

وما زالت المنطقة تشتهر بنظامها التقليدي في الري (الأفلاج)، والذي تعود بعض أجزاؤه إلى 1000 ق.م.  وفي هذا النظام يتم توجيه المياه من خلال شبكة من الأنفاق والقنوات من صنع الإنسان لإيصال الماء إلى مزارع وبساتين في المنطقة المحيطة. كما وتوفر طبقات المياه الجوفية والأودية تدفقاً من المياه الغزيرة من مياه الأمطار المفاجئة أثناء العواصف.

وعلى الرغم من أن الكثير من هذه المياه العذبة لا يزال يتسرب غير مستخدماً في رمال الصحراء، إلا أن المدينة قد وجدت وسائل أخرى لتلبية احتياجات المحاصيل والحيوانات.

فيمكن للمعظم ملاحظة استخدام التكنولوجيا الحديثة لإمدادات المياه في العين بوضوح من خلال انتشار المساحات الخضراء التي تغطي أكثر من 100 كيلومترا مربعاً من المنطقة. فحتى الشوارع الرئيسية العريضة في المدينة تزدان بمجموعة واسعة من الأشجار والشجيرات على جانبي الطريق.

إن الكم الهائل من المساحات الخضراء والمناظر الخلابة في المدينة والمناطق المحيطة بها هي نتيجة مباشرة لالتزام من المغفور له  صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بعملية استصلاح الأراضي الصحراوية وتحويلها إلى مناطق جميلة وصالحة للاستعمال.

وتسقى 100 ​​مليون شجرة متنوعة و 18 مليون نخلة من خلال مزيج من مياه الصرف الصحي المكررة والمياه المحلاة، لتُترك المياه الجوفية كإمداد رئيسي للاستهلاك البشري.

هناك العديد من المزارع من جميع الأحجام في جميع أنحاء المدينة التي تنتج كمية مذهلة من المحاصيل كالطماطم والخيار والخس، وحتى الفراولة.

 

وتستمر التجارب في التقدم لإنتاج نباتات تحتمل البيئة الصحراوية لزيادة متطلبات الاكتفاء الذاتي للبلاد.

 

للمزيد من المعلومات
www.visitabudhabi.ae