التنوع في الجامعة

 

نحن نؤمن في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا بأهمية التنوع لتحقيق التميّز الأكاديمي كما أن قيم تكافؤ الفرص للحصول على التعليم متأصلة في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة المتنوع. ولقد أظهرت التجربة أنه كلما تنوعت خلفيات وتوجهات الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، كلما أصبحت العملية الأكاديمة أكثر إثراء.

فبالنسبة لأعضاء هيئة التدريس والموظفين الإداريين، فإن التنوع يعزز العلاقات في مكان العمل مما يؤدي إلى النجاح وتحقيق الأهداف في نهاية المطاف. وبالمثل، فإن التعلم في بيئة متنوعة بالنسبة للطلبة يتيح لهم فرصة لنمو الشخصية، ويغرس قيم الاحترام المتبادل، ويبني روح العمل الجماعي مما ينتج عنه جيل من المهنيين الذين سوف يكونون قادرين على المساعدة في بناء المجتمع المترابط.

وعلاوة على ذلك، فإن العمل نحو المستقبل يتطلب تنشئة جيل من المهنيين القادرين على العمل في بيئات عمل متنوعة ومتعددة، مهنيون قادرون على التعامل مع الآخرين على أساس المساهمة. وتحقيقا لهذه الغاية، تسعى الجامعة جاهدة لخلق جو صحي متنوع يمكّن الطلبة وأعضاء هيئة التدريس من جميع الخلفيات والأصول من التفاعل الإيجابي والمساهمة في تبادل المعلومات وتدفق المعرفة بالطريقة التي تساعد كل منهم على السعي لتحقيق أهدافهم على نحو فعّال وبالتالي المساهمة في تحقيق رسالة الجامعة.

ومن خلال البيئة التعليمية المتنوعة التي توفرها الجامعة يجتمع أعضاء هيئة التدريس والطلبة معاً في جو من الاحترام والترحيب يسمح للجميع بالوصول إلى التعليم ويوفر لهم أقصى قدر من المساحة للحصول على تجربة ثقافية متنوعة.