جامعة العين تقيم معرض كلية التربية الأول على مستوى دولة الإمارات في مجال الصحة النفسية

 

لأن تنمية النفس وتطويرها تبني مستقبلاً باهراً، أقامت جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا "معرض كلية التربية الأول" وهو الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الصحة النفسية، والأول على مستوى الجامعة ككل، والذي نظمه قسم علم النفس التطبيقي في كلية التربية والعلوم الإنسانية والاجتماعية بمقر الجامعة في أبوظبي تحت شعار "نمي النفس" بإشراف الدكتورة سلوى عبدالله المجالي وبمشاركة فعالة من مؤسسات الدعم النفسي والاجتماعي في أبوظبي، ومن أبرزهم: مؤسسة زايد العليا للعمل الإنساني، قيادة شرطة أبوظبي (إدارة مكافحة المخدرات، مركز التأهيل الوطني، وإدارة الدعم الاجتماعي)، مدينة خليفة الطبية – الجناح السلوكي، المركز الأمريكي النفسي العصبي، ومركز "ارتقاء" لتنمية المواهب والقدرات.

افتتح المعرض الذي تضمن مشاركات متنوعة لطلبة قسم علم النفس التطبيقي، الدكتور عامر قاسم نائب رئيس الجامعة (مقر أبوظبي)، بحضور عمداء الكليات وأعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية في الجامعة، والذين حظوا باستقبال مميز من أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من مؤسسة زايد العليا الذين قدموا عرضاً موسيقياً يتماشى مع عنوان وهدف المعرض.

وتمثلت مشاركة طلبة قسم علم النفس التطبيقي من كلية التربية بمجموعة من المنصات التي تعبر عن مواضيع مختلفة في مجال الصحة النفسية، مثل: تطوير الذات، مشكلات الأطفال والمراهقة وحلولها، الاكتئاب، الفوبيا واضطراب الوسواس القهري، إضافة إلى إجراء الاختبارات النفسية وتوزيع المنشورات العلمية والهدايا لزوار المعرض.

أما على هامش المعرض، فقد كان للسعادة جزء كبير، حيث قدم الأستاذ عبدالله الغامدي –مذيع في قناة الإمارات ومتخصص في علم النفس- محاضرة عن "السعادة الداخلية"، كما عرض الطلبة فيلم قصير عن حملة "استسعد" والتي تم تنفيذها خلال الفصل الدراسي الثاني من قبل قسم علم النفس التطبيقي بمناسبة اليوم العالمي للسعادة وتهدف إلى بث رسائل عن السعادة .

وتهدف إقامة هذا المعرض إلى التوعية بالصحة النفسية، وبناء جسور تعاون مع المؤسسات المجتمعية والتعليمية ومؤسسات الدعم النفسي والاجتماعي في الدولة، حيث سيتم التعاون مع هذه المؤسسات مستقبلاً فيما يخص تدريب الطلبة، وإقامة أنشطة متنوعة.

يذكر أن المعرض شهد إقبالاً من الزوار ونال إعجاب الحاضرين. 

تنزيل


أخبار ذات صلة