نهيان بن مبارك يشهد حفل تخريج الفوج الحادي عشر من طلبة جامعة العين

 

تحت رعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، احتفلت جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا بتخريج الفوج الحادي عشر من طلبتها، والذي أقيم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بحضور عدد من الوزراء ووكلاء الوزارات وممثلي المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة وممثلي البعثات الدبلوماسية في الدولة، وأعضاء مجلس أمناء الجامعة وعمداء الكليات ونواب العمداء، وأعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية في الجامعة، وأولياء أمور الطلبة الخريجين.

بدأت فعاليات الحفل بالسلام الوطني، بعدها ألقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك كلمته والتي جاء فيها: "إِنَّ احتفالَ اليَوْم، أيها الإخوة والأخوات، إِذْ يُؤكدُ على أَصالَةِ مسيرة هذه الجامعة، فإنه حقيقة وبالأساس احتفاء بالفوج الحادي عشر، من الخريجين والخريجات الذين يصعدون اليوم إلى مرحلة جديدة في حياتهم، معتمدين على الله، واثقين بأنفسهم، معتزين بوطنهم، بل وأيضاً مزودين بالتعليم الجيد والمتطور الذي قدمته لهم هذه الجامعة، حريصين كل الحرص على أن يكونوا بإذن الله نماذج وقدوة في حسن الأداء وصحة العزيمة، وصدق العطاء. إننا اليوم، ونحن نفتخر بالجامعة ونحتفي بالخريجين منها، إنما نعبر في الوقت نفسه عن اعتزازنا وتقديرنا لبلدنا الإمارات في كافة الميادين، نعتز ونفتخر بقيمها ومبادئها، بنظامها وقادتها، بأبنائها وبناتها. نعتز ونفتخر بما تمثله دولتنا العزيزة من نموذج حضاري فريد ومتطور، في التعايش والتسامح والتعمير والبناء والاستقرار والرخاء. نعم نعتز ونفتخر بما تركز عليه هذه الدولة الرائدة من تحقيق التنمية البشرية الناجحة، والحرص التام والشامل على تمكين جميع أبناء وبنات الوطن من الإسهام الفعال في تشكيل معالم الحاضر، وارتياد آفاق المستقبل بقدرة، وحكمة، ووعي، وذكاء. وهنا يكون حفل التخريج مناسبة مواتية نعتز فيها غاية الاعتزاز بما تحظى به دولتنا الحبيبة من قيادة حكيمة وواعية، تثق في قدرات أبناء وبنات الوطن، وتسعى بكل جد وإخلاص إلى أن تكون هذه الدولة دائماً في المقدمة والطليعة بين دول العالم أجمع".

وأضاف معاليه: "أتقدكم باسمكم جميعاً أيها الأخوة والأخوات بعظيم الشكر والامتنان والاحترام إلى صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان –حفظه الله ورعاه- كما أعبر باسمكم أيضاً وبالذات عن اعتزازنا الكبير بما يقوم به صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان –ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسحلة، ورئيس مجلس أبوظبي للتعليم- ما يقوم به سموه من دور قيادي فاعل ومرموق في تحقيق التقدم والازدهار في مسيرة الدولة، وتأكيده الدائم على أهمية بناء مجتمع المعرفة في الإمارات، وتوفير كل سبل النجاح والمشاركة الفعالة لأجيال المستقبل".

كما تقدم معاليه بالتهئنة والتحية للخريجين والخريجات قائلاً: "أقدم لكم التحية والتهنئة، ونعبر لكم اليوم عن ثقتنا الكاملة فيما ينتظركم بإذن الله، من مستقبل ناجح ومنتج، أهنئكم على عملكم المثمر، وجهدكم الطيب، وحصولكم على درجاتكم الجامعية، بحق وجدارة، أتمنى لكم التوفيق في حياتكم العملية، وأن تكونوا دائماً عنصراً فاعلاً في القوة البشرية المؤهلة، والقادرة على التعامل مع معطيات العصر، كونوا بعون الله مصدر فخر لجامعتكم، ولوطنكم، أدعو الله سبحانه وتعالى أن يوفقكم دائماً للخير، والعطاء، والإنجاز، وأن يحفظكم بعنايته ورعايته، وأن يكون عملكم في المستقبل دائماً، من أجل السعي الجاد، لخدمة المجتمع والإنسان، بل ولتقدم البشرية كلها".

من جانبه عبر المدير المفوض للجامعة، الدكتور نورالدين عطاطرة عن فخره واعتزازه بالطلبة الخريجين، وعن سعادته بتخريج جيل جديد من الشباب المتعلمين، مضيفاً أن هذا الاحتفال ماهو إلا تتويج للدعم الذي توليه القيادة الرشيدة للتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً أن جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا حريصة كل الحرص على مواكبة مستجدات التعليم والارتقاء بالمستوى التعليمي وتحقيق أعلى درجات الكفاءة والجودة في التعليم الجامعي والبحث العلمي.

وأكد عطاطرة أن ريادة جامعة العين لا تقتصر على التعليم الأكاديمي فحسب بل كذلك في التفاعل والتعاون مع مختلف قطاعات المجتمع، وتركيزها على البحث العلمي واهتمامها بتحفيز وتشجيع الباحثين، مشدداً على أن الجامعة ستواصل ما تميزت به منذ تأسيسها وتسعى دائماً لتطويره.

وأضاف أن الجامعة تفخر بتخريج جيل شاب مثقف، مبتكر وإيجابي، قادر على مواجهة تحديات الواقع العملي، مؤكداً أن هذا اليوم هو يوم فخر للجميع فالتميز والنجاح لا يأتي إلا بعد المثابرة والاجتهاد والعمل الجاد، وأن جامعة العين كانت ولا زالت حريصة على توفير تعليم أكاديمي ذو جودة عالية ضمن بيئة تعليمية ترفيهية مزودة بكل ما يلبي احتياجات الطلبة وتضمن لهم تعليماً مفيداً ومريحاً ومشجعاً على الابتكار، مهنئاً جميع الطلبة الخريجين وأولياء أمورهم ومتمنياً للجميع مستقبلاً مهنياً حافلاً بالإنجازات.

من جانبه توجه الأستاذ الدكتور الرفاعي رئيس الجامعة بأحر التهاني للطلبة الخريجين وأولياء أمورهم، مؤكداً على أن هذا الانجاز ما هو إلا تكليل لجهود مشتركة من عدة أطراف ممثلة أولاً باجتهاد الطالب وتفوقه لإتمام التحصيل العلمي، وثانياً بأولياء أمورهم الذي بذلوا جهودهم لتوفير البيئة المناسبة لهم، وأخيراً جامتعهم التي لم تدخر جهداً لتوفير البيئة الأكاديمية المثلى للطلبة لتحقيق أعلى الدرجات.

كما دعى الأستاذ الدكتور الرفاعي الطلبة إلى الاستزادة من المعرفة، وتنمية العقل وتطوير النفس، والاستمرار في التحصيل الجامعي المستقبلي المتمثل في الدراسات العليا، مشيراً إلى أن جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا كانت وستبقى بيتهم الثاني وحاضنة لكل أسئلتهم واحتياجاتهم الأكاديمية، كما تمنى لهم مستقبلاً مهنياً وعلمياً حافلاً ومكللاً بالنجاح والتوفيق.

هذا وقد بلغ عدد الطلبة الخريجين من الفوج الحادي عشر أكثر من 500 طالباً وطالبة موزعين على ست كليات تشمل كلية الهندسة، كلية الصيدلة، كلية القانون، كلية التربية والعلوم الإنسانية والاجتماعية، كلية الأعمال، وكلية الاتصال والإعلام والتي تشهد تخريج أول دفعة لهذه السنة، بالإضافة لطلبة برنامج الماجستير، وطلبة برنامج الدبلوم المهني في التدريس.

واختتمت جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا ممثلة بهيئتيها الأكاديمية والإدارية حفل تخريج الفوج الحادي عشر من طلبتها بتقديم درع شكر وتقدير لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على رعايته الكريمة للحفل، واللفتة الكريمة من معاليه لمشاركة الخريجين فرحتهم بهذا اليوم. فيما سادت أجواء من الود والبهجة والسرور عبر فيها الخريجون وأولياء أمورهم عن فرحتهم العامرة بهذه المناسبة السعيدة.  

تحميل


أخبار ذات صلة