جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا تستعد للانتقال إلى مقرها الجديد في أبوظبي

الصور
الفيديو

تستمر جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا في بذل الجهود لتوفير سبل الراحة لطلابها، والعمل على تطوير منشآتها، حيث تستعد خلال الفترة المقبلة للانتقال إلى مقر الجامعة الجديد والمقرر افتتاحه قريباً في مدينة محمد بن زايد في أبوظبي.

ويأتي الانتقال إلى المقر الجديد للجامعة في أبوظبي في إطار إيمان الجامعة وكافة العاملين عليها بضرورة تطوير المنشآت، ومسايرة تقنيات التعليم وأنماطه الحديثة.

وقد أعرب الدكتور نور الدين عطاطرة المدير المفوض لجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا عن فخره بإنجاز هذا الصرح العلمي الراقي، والعمل للوصول إلى أرقى المستويات، مقدراً الجهود المبذولة من أجل تأسيس إطار عمل تعليمي قوي لتحقيق أهداف التنمية في إمارة أبوظبي، كما أكد على حرص الجامعة على تطبيق جميع معايير الكفاءة وضمان الجودة، مما يجعل جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا بفرعيها في العين وأبوظبي في مصاف الجامعات المتقدمة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة.

من جهته شدد الأستاذ الدكتور غالب عوض الرفاعي رئيس الجامعة على حرص جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا وكافة القائمين عليها لتوفير بيئة تعليمية متميزة للطلبة، تساعدهم على التميز والإبداع العلمي على الصعيدين النظري والتطبيقي.

يطبق المقر الجديد للجامعة معايير الاستدامة الموصى بها من قبل حكومة إمارة أبوظبي بما يعادل درجة لؤلؤة واحدة، كما تطبق أعلى معايير الأمن والسلامة داخل وخارج المبنى. ويتألف المقر الجديد للجامعة الذي اتسم بجمال التصميم، والشكل الهندسي المتميز، من خمسة طوابق بمساحة إجمالية تبلغ 44 ألف متر مربع، وعلى أرض تزينت بالمساحات الخضراء وأشجار النخيل داخل وخارج أرض المبنى، كما يتميز باحتوائه على مواقف سيارات تصل إلى ما يزيد عن 700 موقف موزعة بين طابق السرداب والمواقف الخارجية. كما يحتوي مبنى الجامعة ما يزيد عن 50 قاعة دراسية، وستة عشر مختبراً تقنياً وفنياً، وقاعة متعددة الاستخدامات بمساحة تصل إلى 400 متر مربع، إضافة إلى المكتبة والتي تصل مساحتها الإجمالية إلى 1200 متر مربع.

وقد تم تجهيز المقر بأحدث مرافق الخدمات للطلاب والإدارة وأعضاء هيئة التدريس، من مرافق تعليمية وخدماتية وترفيهية، كالملاعب والصالات والمرافق الرياضية للرجال والنساء، ومسرح يتسع إلى ما يزيد عن 500 شخص مصمم بأحدث التقنيات والمواصفات، كما يحتوي المبنى على ركن للمطاعم بمساحة 700 متر مربع، إضافة إلى توافر المحال التجارية. حيث أن المقر الجديد سيكون منبع وحي للبحث العلمي ومختلف نشاطات التفاعل مع المجتمع، والتحسين في أداء التعلم والتعليم لأعضاء هيئة التدريس وجمهور الطلبة.

 

تحميل


أخبار ذات صلة